رئيسي يلتقي وفداً من الفصائل الفلسطينية في دمشق: المقاومة طريقنا الوحيد

التقى الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، اليوم الخميس، في القصر الرئاسي ،جمعاً من قادة المقاومة الفلسطينية، وذلك خلال زيارته دمشق .  

وفي لقاءات منفصلة مع قادة المقاومة الفلسطينية والمفكرين الفلسطينيين في سوريا، أكّد رئيسي أنّ الجمهورية الإسلامية “تضع القضية الفلسطينية دائماً على رأس أولوياتها في السياسة الخارجية، وتعتقد أنّ جميع المعادلات في العالم الإسلامي ترتبط بهذه القضية”.
وتطرّق رئيسي إلى الحرب النفسية التي “يديرها نظام الهيمنة للإبقاء على الكيان الصهيوني”، قائلاً إنّ “الأعداء، وباستخدامهم الحرب المركبة، يحاولون الإيحاء للفلسطينيين بأنّ مصيرهم وحياتهم مرتبطان بوجود الكيان الصهيوني، ويوحون ببقاء هذا الكيان، ويؤكدون ضرورة قبوله من قبل المسلمين”.

وتابع: “إن عقد اتفاقيات مثل كامب ديفيد وأوسلو وشرم الشيخ ومقترحات التطبيع مع الدول الإسلامية كلّها تأتي في إطار الإيحاء ببقاء الكيان الصهيوني، الأمر الذي دفع بعض الحكومات إلى إقامة علاقات مع هذا الكيان، لكن ما حدث عملياً هو تمرد الكيان الغاصب واستمرار جرائمه بحق الفلسطينيين”.

وأكّد رئيسي أنّ ما أثبتته التجارب هو أنّ “المقاومة هي الطريق الوحيد لمواجهة الكيان الصهيوني”.

وشدد الرئيس الإيراني على أنّ المطلوب اليوم أكثر من أي وقت مضى هو “وحدة وتلاحم قوى المقاومة في المنطقة والعالم الإسلامي للتسريع في هزيمة كيان الاحتلال وتحرير القدس الشريف وتثبيت حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره”.

ورأى رئيسي أنّ “الحل الوحيد للقضية الفلسطينية هو إيجاد دولة بإرادة الفلسطينيين، وإذا كان الغربيون يؤمنون بالديمقراطية، فعليهم احترام رأي الشعب الفلسطيني وإرادته والقبول بنتائج الاختيار الفلسطيني”.

وكان رئيسي أكّد خلال كلمة في مقام السيدة زينب في ريف دمشق أنّ “فلسطين المقاومة وقفت ضد الكيان الصهيوني، وغيّرت الوضع بشكلٍ كامل”، مؤكداً أنّ “زمام المبادرة اليوم بيد المجاهدين الساعين لتحرير القدس وبيد الشعب المقاوم”.

 

شاهد أيضاً

المظاهر ومصاديق الفساد في الارض..!

كوثر العزاوي ||

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *