وفاة أحد أبرز مؤسسي المخابرات المصرية الذي اتهم بقتل الملك فاروق الأول

أكدت مصادر ووسائل إعلام مصرية وفاة سامي شرف أحد مؤسسي المخابرات المصرية وسكرتير الرئيس الراحل جمال عبد الناصر للمعلومات واحد القيادات الناصرية التاريخية.

وولد شرف في حي مصر الجديدة بالقاهرة في عام 1929، وتلقى تعليمه الإبتدائي والثانوي في القاهرة ثم التحق بالكلية الحربية عام 1946 وتخرج منها في 1 فبراير عام 1949 وتم تعيينه في سلاح المدفعية برتبة الملازم، بعد قيام ثورة 23 يوليو بأيام التحق بالمخابرات الحربية.

منذ بداية عمله كضابط مخابرات بعد الثورة وهو يعمل مع الرئيس جمال عبد الناصر الذي كان يكلفه بمهام خاصة حتى أواخر شهر مارس 1955. وتحوم حوله الشبهات في مقتل ملك مصر السابق فاروق الأول وهو ينكرها بشدة.

عندما كان عبد الناصر مسافراً للمشاركة في مؤتمر باندونغ استدعاه وكلفه بإنشاء سكرتارية الرئيس للمعلومات وعينه سكرتيراً للرئيس للمعلومات.

استمر في هذا العمل وحصل على درجة مدير عام ثم وكيل ثم نائب وزير فوزير، قبل وفاة جمال عبد الناصر تم تعيينه وزيرا للدولة ثم وزيرا لشؤون رئاسة الجمهورية وذلك في شهر أبريل عام 1970.

طلب سامي شرف من الرئيس أنور السادات بعد رحيل عبد الناصر أن يتقاعد ثلاث مرات لكنه رفض وظل حتى أحداث 13 مايو 1971 التي تم فيها اعتقاله وسجنه، وبقي في السجن حتى يونيو 1980 ثم تم نقله إلى سجن القصر العيني حتى 15 مايو 1981 حيث أفرج عنه هو وزملاؤه بدون أوامر كما يقول “وجدنا باب السجن مفتوحاً وقد اختفى الضباط والجنود، فرحنا نتشاور فيما بيننا وأخيرا قررنا الخروج، ووضعنا احتمالين، إما أن نتعرض للاغتيال أو نذهب إلى بيوتنا، وكان الاحتمال الثاني هو الصحيح، فذهبنا إلى بيوتنا”.

انتهى.

المصدر: روسيا اليوم.

شاهد أيضاً

جنرال إيراني: المسلمون سيعاقبون من أساء للقرآن الكريم

قال القائد العام لحرس الثورة الاسلامية “اللواء حسين سلامي”، اليوم الخميس،  إن على من أحرقوا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *