لماذا يريد العراق شراكة قوية مع المانيا؟

محمد شياع السوداني*

تعد زيارتي الرسمية الى المانيا, تأكيدًا على قوة العلاقات السياسية والاقتصادية بين بغداد وبرلين، والتي تعود إلى أواخر القرن التاسع عشر. ربما كانت أول علامة على شراكة طويلة هي ما تجلى في حماس القيصر فيلهلم الثاني، أو «الحاج فيلهلم» كما أحب المسلمون تسميته، لخط سكة حديد بغداد – وهو مشروع تنموي تم تنفيذه بمساعدة الشركات الألمانية. إن ألمانيا، التي لا تعرف على انها دولة مستعمرة في العالم العربي، تسعى دائما إلى تعزيز وتطوير التعاون الثقافي والاقتصادي والسياسي مع بلدان المنطقة – وخاصة العراق. وباعتبارها قوة أوروبية، فقد اتبعت خطاً دبلوماسياً قائماً على التعاون الاقتصادي والسياسي والاحترام المتبادل. نجحت السياسة الألمانية في اكتساب سمعة حسنة بين السكان العراقيين تماثل السمعة الجيدة التي اكتسبتها المنتجات والخدمات الألمانية.
الرغبة في تعزيز العلاقات الألمانية العراقية ليست قائمة على هذا السبب فقط. اذ يركز برنامج حكومتنا على تعزيز الحكم الرشيد واتخاذ إجراءات سريعة وحاسمة في مكافحة الفساد. تعتبر الخبرة الألمانية ذات فائدة كبيرة لنا في دعم هيئة النزاهة وتطوير الإجراءات والاستراتيجيات والسياسات لمكافحة الفساد. نهدف إلى تعزيز التبادلات التجارية مع ألمانيا والارتقاء بها إلى مستوى يتناسب مع العلاقات الثنائية بين البلدين. إن بناء اقتصاد قوي يمنح الشباب العراقي فرصة للاستثمار في المستقبل في الوطن بدلاً من السعي وراء الخلاص من خلال الهجرة. هذه أيضًا طريقة لتهيئة الظروف التي تشجع الناس على العودة ، ونحن حريصون على ذلك. لا يمكن لأي حكومة إجبار المهاجرين على العودة. سنقترح على الحكومة الألمانية تشكيل لجنة مشتركة لتمهيد الطريق للعودة الطوعية للعراقيين الذين يضطرون إلى مغادرة البلاد. وبالطبع ، سنعمل أيضًا عن كثب مع ألمانيا بشأن القضايا الحساسة مثل عمليات الترحيل ونفحص بدقة كل حالة وفقًا للقانون والاتفاقيات بين البلدين.
لقد ساعدت ألمانيا فعليا و بنشاط في بناء مستقبل عراقي أفضل. منذ عام 2014 ، ساهمت برلين بنحو 3.4 مليار دولار في جهود التنمية وإعادة الإعمار في العراق. ولعب دورًا رئيسيًا في دعم عودة نحو خمسة ملايين عراقي إلى مناطقهم الأصلية بعد تحريرهم من قبضة تنظيم “الدولة الإسلامية” الإرهابي. على مدى السنوات الأربع الماضية ، ساعدت الوكالة ألمانيا للتعاون الدولي أكثر من 37000 عراقي في الحصول على وظائف أو بدء أعمالهم التجارية الخاصة ، 30 في المائة منهم من النساء. يتجلى الاهتمام الألماني في تعزيز القدرات العراقية وتعزيز الحكم الرشيد في البلاد في المساعدة التدريبية لأكثر من 4000 مهندس وقاضٍ ودبلوماسي وصحفي وموظف حكومي عراقي. تساهم ألمانيا أيضًا بفاعلية في صندوق الإصلاح والتعافي وإعادة إعمار العراق ، الذي يعزز الإصلاحات الاقتصادية والاجتماعية في مجالات مثل إعادة الإعمار والزراعة والمياه والبيئة والطاقة والحماية الاجتماعية والتعليم والصحة وإدارة الأموال العامة. تم اعادة تاهيل العديد من المستشفيات وتجهيزها بأموال ألمانية. في الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ، تبادل العراق وألمانيا معلومات أمنية واستخباراتية مهمة. دربت برلين جنود الجيش العراقي وقوات البيشمركة وزودتهم بالسلاح اللازم. في ألمانيا ، أدين إرهابي من تنظيم الدولة الاسلامية –داعش لأول مرة في عام 2021 بارتكاب إبادة جماعية بحق الإيزيديين العراقيين ، الأمر الذي اراح أفراد هذه الأقلية وضمن العدالة في المحكمة.
إن مجالات التعاون بين العراق وألمانيا متعددة الجوانب: فالطاقة جزء منها مثل مكافحة تغير المناخ أو الصحة أو الأمن ، على سبيل المثال لا الحصر. لا يزال قطاع الطاقة ، خاصة فيما يتعلق بالطاقات المتجددة ، على رأس جدول أعمالنا التعاوني. تعمل شركة سيمنز على توفير الكهرباء لنحو 23 مليون عراقي من خلال 13 محطة كهرباء في جميع أنحاء البلاد. محطات الطاقة هذه هي حجر الزاوية لإعادة إعمار العراق لأنها ضرورية للتنمية الاقتصادية للبلاد.
سأسافر الى ألمانيا على أمل أن نواصل جهودنا لبناء جسور الحوار بيننا وبين شركائنا الغربيين لتحسين الأمن والاستقرار في بلدنا وفي المنطقة. نحن ، كحكومة عراقية ، نؤمن إيمانا راسخا بأن المستقبل سيجلب علاقات ألمانية عراقية قوية. نأمل في أن نبني ركائز داعمة لا تختلف كثيرًا عن تلك التي تمتد على خط سكة حديد بغداد – برلين.

* رئيس مجلس الوزراء العراقي

المقالة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي القناة

بإمكانكم إرسال مقالاتكم و تحليلاتكم لغرض نشرها بموقع الغدير عبر البريد الالكتروني

[email protected]

شاهد أيضاً

لغز شهداء فلسطين..!

مازن الولائي || تستوقفني قافلة الشهداء في فلسطين! وتبعث في نفسي الرغبة في خوض غمار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *