واشنطن وباريس تتفقان على توسيع التعاون الدفاعي بينهما وتنسيق الرد على التحديات التي تطرحها بكين

اتفقت كل من واشنطن وباريس على توسيع التعاون الدفاعي بينهما فضلا عن تنسيق ردهما على التحديات التي تطرحها الصين.


وذكرت مصادر مطلعة أن الرئيس الأميركي جو بايدن ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون اتفقا عقب اجتماعهما في واشنطن الخميس على توسيع التعاون الدفاعي ، وأشاد الرئيسين بالعلاقة الدفاعية بين الولايات المتحدة وفرنسا ، ويرحّبان ببيان النيّات الموقَّع في 30 تشرين الثاني 2022 من جانب وزير الدفاع الأميركي ووزير القوات المسلحة الفرنسي والذي يسمح بزيادة إمكان التشغيل البيني وتعزيز التعاون في مجالات الفضاء والفضاء الإلكتروني والذكاء والتصدي للنفوذ الخبيث.
وأضافت المصادر أنّ الرئيسين يعتزمان توسيع التعاون الدفاعي بشأن القدرات المتقدمة والتقنيات الرئيسة التي ستكون حاسمة للردع والدفاع في المستقبل ، حيث نقلت المصادر عن بايدن وماكرون تأكيدهما استمرار دعم بلديهما لكييف ، بما في ذلك إمدادها بالمساعدات السياسية والاقتصادية والأمنية ، وتسريع تسليمها منظومات دفاع جوي.
وأشارت المصادر إلى أنّ ذلك يشمل تقديم موارد ضخمة لدعم صمود أوكرانيا خلال الشتاء ، بما في ذلك التعجيل بتسليمها منظومات دفاع جوي ومعدات ضرورية لإصلاح شبكة الكهرباء الأوكرانية.
وفيما يخص الصين، تعهد بايدن وماكرون تنسيق ردّ أمريكا وفرنسا على التحدّيات التي تطرحها بكين ، حيث اتفق الطرفان على أنهما سيعملان في المقابل مع الصين في شأن مواضيع عالمية مهمة مثل التغير المناخي.
انتهى

 

شاهد أيضاً

أسعار النفط ترتفع إلى 87.66 دولاراً للبرميل

صعدت أسعار النفط على نحو طفيف اليوم الجمعة مواصلة مكاسبها لثاني جلسة على التوالي بدعم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *