النزاهة تعلن تأليف فريق تحقيق لتسلُّم الشكاوى والإخبارات المتعلقة بالفساد

أعلنت هيئة النزاهة، اليوم الخميس، تأليفها فريق التحقيق الميداني لتسلُّم الشكاوى والإخبارات الخاصَّة بشبهات الفساد الماليِّ والإداريِّ في دوائر الدولة ومُؤسَّساتها المُختلفة.

وذكرت الهيئة، في بيان تلقته “الغدير”: “تعزيزاً لمصادر تلقي الإخبارات وانطلاقاً من واجبها في الوقاية من الفساد ومكافحته بأيسر الطرق المتاحة قانوناً ولأهميَّة الحصول على المعلومات والمستندات للقيام بواجباتها في التحري والتحقيق في قضايا الفساد وفقاً لقانونها النافذ، تُعلِنُ هيئة النزاهة الاتحاديَّة عن تأليفها فريق التحقيق الميداني ؛ لتسلُّم الشكاوى والإخبارات التي تُطرَحُ عبر وسائل الإعلام المرئيَّة الخاصَّة بشبهات الفساد الماليِّ والإداريِّ في دوائر الدولة ومُؤسَّساتها المُختلفة”.

وأضافت أنَّ “الفريق الميدان الذي تمَّ تأليفه برئاسة مُحقِّقٍ وعضويَّة تحرّيٍّ وإعـلاميٍّ من مُنتـسبي الهيئـة، ستكـون مهـمَّتُه التـواصل مـع مُقــدِّمي البـرامـج الـتي تُعْرَضُ عبر القنوات الفضائيَّة، في حال طرحها مواضيع تتعلَّق بقضايا الفساد وهدرٍ للمال العام؛ بغية انتقالهم إلى استوديو البثِّ لتسجيل إخبارٍ عن مزاعم الفساد المعروضة، والحصول من ضيف البرنامج على صورٍ من المُستنـدات والأدلة التي بحوزته، التي يُمكنها أن تثبت تلك المزاعم والشبهات”.

ولفتت الهيئة، إلى أنَّها “مُستمرَّةٌ بتلقِّي البلاغات والشكاوى والمعلومات الخاصَّة بقضايا الفساد الإداريِّ والماليِّ من مُختلف المصادر الأخرى، ورصد أفعال الفساد في المُؤسَّسات المُختلفة والتحرِّي عنها، والتحقيق فيها بالتنسيق مع الجهات الرقابيَّة المُختصَّة وتحت مظلة القضاء، كالرقم المجاني (154)، والبريد الإلكتروني [email protected] ، إضافةً إلى حضور المُشتكي لمقرِّ مُديريَّات ومكاتب التحقيق في بغداد والمُحافظات؛ لتقديم الشكاوى والبلاغات بشكلٍ مباشرٍ وغيرها من نوافذ الإبلاغ”.

وتابعت: “في الوقت الذي نثمن دور وسائل الإعلام في مُساندتها لها في مكافحة الفساد ومُلاحقة مُرتكبيه والحفاظ على المال العام،   نهيب بجميع وسائل الإعلام بضرورة مراعاة اعتباراتٍ ومُحدِّداتٍ موضوعيَّةٍ مهنيَّةٍ في عرض شبهات الفساد، وعدم اللجوء إلى التشهير والكيديَّة في طرح الشبهات والمزاعم،عادةً الإعلام الشريك الذي يمكن أن يعضد عملها؛ من أجل تحقيق غايات ومطالب الشعب في كشف الفاسدين وفضحهم وعزلهم ومن يُساندُهم أو يحاول التغطية على أعمالهم عبر التشويش والتشكيك وإعمام صفة الفساد على الجميع”. انتهى م4

شاهد أيضاً

هبوط متسارع في أسعار صرف الدولار مقابل الدينار العراقي ومحال الصيرفة تشهد إقبالاً واسعاً

شهدت معظم المحافظات العراقية هبوطاً متسارعاً في أسعار صرف الدولار الأمريكي مقابل الدينار العراقي بعد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *