تركيا تستعرض معلومات عن تورط ألمانيا بــ “دعم الإرهاب”

تصاعدت حدة التوتر بين الحكومتين التركية والألمانية، عقب الانتقادات التي وجهتها الأخيرة قبل يومين للعمليات التركية التي تشنها انقرة داخل الحدود العراقية والسورية، محذرة إياها من تبعات مخالفة “القانون الدولي”، بحسب ما بينت صحيفة “البزنس استاندار” في الثالث والعشرين من الشهر الحالي.

ونشرت وكالة يني شفق التركية، تقريراً اتهمت خلاله الحكومة الألمانية بــ “دعم الإرهاب” من خلال السماح لمواطنيها بالسفر الى العراق وسوريا والانضمام الى الفصائل الكردية المسلحة.

وأكدت الوكالة وبحسب التقرير، ان ما يزيد عن 300 مواطن الماني وصلوا الى العراق وسوريا خلال السنوات الماضية، حيث انتظموا بالاحزاب الانفصالية الكردية المسلحة، والتي يعدها القانون الألماني ذاته “خارجة عن القانون من العام 1993”.

وأوردت يني شفق المقربة من حزب الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، تصريحات عن مسؤولين أتراك لم تسمهم، اعلنوا خلالها ان الحكومة الألمانية تسمع لحزب العمال الكردستاني بالعمل داخل الأراضي الألمانية حيث يحظى بعدد اتباع وصل الى أربعة عشر الفا، رغم كونه مخالفا للقانون الألماني.

واختتم تقرير الوكالة بالإشارة الى التقرير السنوي الصادر عن وكالة الاستخبارات المحلية الألمانية للعام الماضي، والذي قالت خلاله ان حزب “البي كي كي” داخل المانيا، يمثل القوة الأجنبية الأكبر والأكثر تطرفا في عموم البلاد، والذي تضمن أيضا إشارة الى “قدرة افراده على تنفيذ عمليات عنف مسلحة في حال طلب قادتهم منهم ذلك”، على حد تعبيره.

شاهد أيضاً

القبض على ثلاثة مطلوبين بجرائم القتل في بابل

اعلنت قيادة شرطة بابل، الجمعة، القاء القبض على ثلاثة مطلوبين بجرائم القتل في بابل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *