الكيان المؤقت تحت تهديد حزب الله والأخير لا يرحم

هدد رئيس المجلس التنفيذي لـ”حزب الله” اللبناني هاشم صفي الدين بمهاجمة مواقع جديدة داخل إسرائيل في إطار رد الحزب على اغتيال محمد نعمة ناصر أحد أكبر قادته.

وقال أثناء تأبين القائد “أبو نعمة”: “يجب ألا يظن العدو أنه بعد استهداف هؤلاء الأبطال سيكون الجنوب أمامه مستباحا”، مشددا على أنه “في مقاومتنا لا تسقط راية ولا تختل جبهة ولا تضعف مواجهة فحين يرتقي قائد شهيد يتسلم الراية آخر ويمضي بعزم جديد”.

وأكد صفي الدين أن “القادة في جبهتنا هم في الخطوط الأمامية بينما في جبهة العدو مئات الضباط يعلنون دون خجل أنهم سينسحبون من المعركة، كما أن هذا الجيش الإسرائيلي بعد الضربات المتتالية لن يتمكن في يوم من الأيام أن يحقق انتصارات في أي معركة أو مواجهة”.

ورأى أن “الجيش الإسرائيلي مشرف على هزيمة مدوية أمام صمود شعب غزة وأمام المقاومة التي ستبقى في غزة”، مهددا بأن “الرد على اغتيال القائد الحاج أبو نعمة بدأ أمس سريعا وسلسلة الردود لا زالت متتالية وستبقى، وهي تستهدف مواقع جديدة لم يكن يظن العدو أنها ستصاب والمؤكد أن الإصابات كثيرة بين قتلى وجرحى”.

وحذر صفي الدين من ان “هذه الجبهة ستبقى مشتعلة وقوية وستصبح أقوى وهذا ما تعلمناه من معركتنا الطويلة مع العدوة وثقتنا بمجاهدينا”، جازما أن “اغتيال القادة لا يوقف فينا الحماسة على القتال بل أن هذه الدماء ستصنع لنا نصرا جديدا”.

وأطلق حزب الله ما لا يقل عن 200 صاروخ وقرابة 24 طائرة مسيرة اليوم الخميس ردا على عملية الاغتيال.

من ناحية أخرى، قال الجيش الإسرائيلي إنه قصف أهدافا تابعة لحزب الله في منطقتي حولا وراميا بجنوب لبنان.

وأكد جيش أنه رصد إطلاق 200 قذيفة صاروخية و20 مسيرة من لبنان، لافتا إلى أن الدفاعات الجوية والمقاتلات اعترضت بعضها.

شاهد أيضاً

التخطيط: التعداد السكاني لا يشمل عراقيي الخارج

 كشفت وزارة التخطيط عن أنَّ التعداد العام للسكّان والمساكن المرتقب إجراؤه في تشرين الثاني المقبل، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *