دراسة: الوشم يعرض صاحبه للإصابة بالسرطان بنسبة 21 بالمئة

زعمت دراسة جديدة أن الأشخاص الذين لديهم وشم هم أكثر عرضة للإصابة باللمفوما (الورم الليمفي)، وهو نوع من سرطان الدم، والذي يؤثر على الجهاز المناعي. 

وأجريت الدراسة بقيادة فريق من جامعة لوند في السويد. وتشير النتائج إلى أن الحصول على وشم يمكن أن يعرضك لخطر الإصابة بسرطان اللمفوما بنسبة 21%.

واعتمدت الدراسة على تحليل بيانات 11905 أشخاص، منهم 2938 شخصا أصيبوا بسرطان اللمفوما عندما كانت أعمارهم بين 20 و60 عاما.

وتشير الدراسة الجديدة، التي نشرت في مجلة eClinicalMedicine، إلى أن الوشم يمكن أن يكون عامل خطر للإصابة باللمفوما، ومع ذلك، يؤكد الباحثون على الحاجة إلى مزيد من البحث حول هذا الموضوع.

ويقول كريستيل نيلسن، الباحث في جامعة لوند الذي قاد الدراسة: “لقد حددنا الأشخاص الذين تم تشخيص إصابتهم بسرطان اللمفوما من خلال السجلات السكانية. ثم تمت مطابقة هؤلاء الأفراد مع مجموعة مراقبة من نفس الجنس والعمر، ولكن من دون الورم الليمفي. وأجاب المشاركون في الدراسة على استبيان حول عوامل نمط الحياة لتحديد ما إذا كانوا موشومين أم لا”.

وفي المجموعة المصابة بسرطان اللمفوما، تم وشم 21% (289 فردا)، بينما تم وشم 18% في المجموعة الضابطة دون تشخيص سرطان اللمفوما (735 فردا).

وبعد النظر إلى عوامل أخرى ذات الصلة، مثل التدخين والعمر، وجد الباحثون أن خطر الإصابة بسرطان اللمفوما كان أعلى بنسبة 21% بين أولئك الذين قاموا بالوشم.

ووجد الباحثون أيضا أن حجم الوشم لا يهم، لذا فإن وجود وشم على كامل الجسم لا يزيد من المخاطر أكثر من الوشم الأصغر.

شاهد أيضاً

في ذكراها العاشرة.. فتوى الجهاد الكفائي رفعت المعنويات واستنهضت الهمم

عشر سنوات مرت على فتوى الجهاد الكفائي التي كان لها الأثر الكبير في إعادة القوات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *