بعد استشهاد رئيسي . . العراق وإيران يتفقان على مواصلة إستراتيجية الشهيد الراحل

اتفق العراق وإيران على مواصلة الإستراتيجية التي سار عليها الرئيس الراحل إبراهيم رئيسي.

مصادر خبرية إيرانية ذكرت أن الرئيس العراقي عبد الطيف جمال رشيد الذي يزور طهران حالياً على رأس وفد عراقي لتقديم واجب العزاء بفقدان الرئيس الشهيد السيد إبراهيم رئيسي ورفاقه.

وأشاد الرئيس رشيد ، بحسب المصادر ، بمواقف الرئيس الشهيد إبراهيم رئيسي المساندة للعراق وشعبه ، معتبراً واقعة استشهاد رئيسي بأنها مصاب جلل ليس للشعب الإيراني فقط وإنما شعب العراق وشعوب المنطقة أيضا.

وأكد الرئيس رشيد على استمرار العلاقات الوثيقة بين العراق وإيران بذات القوة والحسم وتسخير كافة الإمكانات لتعزيز هذه الأواصر.

وأشارت المصادر إلى أن الرئيس الإيراني بالوكالة محمد مخبر استقبل عبد اللطيف وبحث معه آفاق العلاقات الثنائية وسبل تطويرها وتعزيزها ، وقال مخبر “لا شك أن إستراتيجية إيران قبال الحكومة والشعب العراقيين التي كان قد سار عليها الشهيد رئيسي ، سوف تتواصل بقوة.

وقد ثمن مخبر خلال اللقاء مواقف الحكومة والشعب العراقيين المتضامنة مع إيران في هذا المصاب الجلل ، معتبراً أن من أهم الانجازات التي حققها الرئيس الإيراني الشهيد رئيسي هو تركيزه على توسيع العلاقات بين إيران والدول الإسلامية لاسيما الجارة والرديفة.

وفي معرض التنويه بالخصال السامية للرئيس الإيراني الفقيد ، سلّط مخبر الضوء على أهم الإجراءات والانجازات التي حققها الشهيد رئيسي لخدمة الأمة الإسلامية ، وقال أن الشهيد اية الله رئيسي استطاع في اطار هذه الرؤية، ان يعزز حقا العلاقات بين الجمهورية الاسلامية مع الدول الاسلامية ولاسيما الجارة والرديفة.

 

كما نوه بالمكانة الرفيعة والموضع الرئيسي الذي يحظى به العراق حكومة وشعبا ، لدى شعب إيران وحكومته ، مصرحا بان هذه المرتبة المرموقة كانت متجلية في رؤية الرئيس الشهيد وانطلاقا من ذلك فقد كان رحمه الله، يتابع تطورات العراق بانتظام.

كما اشار إلى دور الشهيد رئيسي المحوري والمؤثر في تعزيز وتدعيم جبهة المقاومة وقلب معادلات القوى العالمية عبر تضافر الجهود مع الدول المستقبلة ، وما ترتب على ذلك من كسر جبروت أمريكا والكيان الصهيوني وتكبيد هذا الكيان اللقيط الخسائر في حربه على غزة.

ولفت مخبر بان مشاعر الحزن والأسى التي صدرت عن قيادات المقاومة بفقدان الرئيس الإيراني الشهيد ، تظهر بوضوح الشخصية العظيمة للسيد رئيسي ؛ مؤكدا بان هذه المسيرة سوف تتواصل بفضل توجيهات وتعليمات القيادة الحكيمة للجمهورية الإسلامية بكل حسم واقتدار.

انتهى

 

 

شاهد أيضاً

في ذكراها العاشرة.. القوات المسلحة تستذكر فتوى الجهاد الكفائي وأثرها في عمليات التحرير

عشر سنوات مرت على فتوى الجهاد الكفائي التي كان لها الأثر الكبير في إعادة القوات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *