السيد الحوثي: السيد رئيسي كان قائداً إسلامياً يحقّ للأمة أن تفتخر به

كشف قائد حركة انصار الله اليمنية السيد عبدالملك الحوثي اليوم الخميس ان الميناء العائم الأمريكي بغزة قاعدة عسكرية وواشنطن فضحت نفسها حين جلبت المدرعات والدفاع الجوي.

وفي لقاء متلفز شاطر السيد الحوثي الجمهورية الإسلامية في إيران الحزن باستشهاد الرئيس الإيراني اية الله رئيسي ووزير خارجيته امير عبد اللهيان ورفاقهما، مضيفا : ان الرئيس الايراني كان قائداً إسلامياً يحقّ للأمة أن تفتخر به في مؤهلاته الراقية على المستوى الأخلاقي والعلمي.

واكد ان السيد رئيسي يُمثّل نموذجاً في موقع المسؤولية وفي العلاقة بشعبه وهذا درس مهم لبقية الزعماء، مضيفا ان الخروج المليوني في إيران لتشييع السيد رئيسي يعكس علاقته الإيجابية مع شعبه بخلاف كثير من القادة حول العالم.

واشار الى ان إيران وقفت مع فلسطين بشكلٍ مميز على المستوى الرسمي عربياً وإسلامياً في إطار موقف ثابت ومبدئي، لافتا الى ان إيران تبنّت قضايا الأمة الإسلامية والشعوب المظلومة ومنها الموقف تجاه مظلومية شعبنا اليمني.

وتابع السيد الحوثي: لم يكن هناك أي موقف رسمي قوي وواضح وصريح لمساندة الشعب اليمني كالموقف الإيراني.

الميناء العائم الأمريكي في غزة هو قاعدة عسكرية

وکشف السید الحوثي ان الميناء العائم الأمريكي في غزة هو قاعدة عسكرية وقد افتضحت واشنطن حينما جلبت المدرعات وأنظمة الدفاع الجوي، مؤكدا ان الأمريكي يريد أن يحول قطاع غزة إلى سجن له بوابة واحدة عبر البحر يشرف عليها العسكريون الأمريكيون ويريد عبر الميناء العائم يريد أن يتحكم بالقليل من المساعدات وتوظيفها بما يخدمه عسكريا ويخدم الإسرائيلي.

وتابع السيد الحوثي: من الغرائب ما كان يقوله الأمريكي عن توقيف شحنة أسلحة للعدو ثم انكشف لاحقا إرسالها لقتل الشعب الفلسطيني، قائلا: الأمريكي بحديثه السابق عن تعليق شحنة أسلحة للعدو حاول أن يتظاهر بشيء من التعقل وكأنه حريص على حياة المدنيين.

ولفت الى انه من المهم أن تترسخ النظرة الواعية عن حقيقة السياسات الأمريكية العدائية تجاه مختلف الملفات في منطقتنا والعالم.

واشار السيد الحوثي الى ان التوجه الأمريكي عدواني لا يراعي الكرامة الإنسانية والحقوق، وكل العناوين الإنسانية ليست إلا للتوظيف السياسي، معتبرا إعلان وزير الحرب الإسرائيلي عودة النشاط الاستيطاني في الضفة الغربية تصعيد خطير يأتي في سياق تكريس الاحتلال.

وقال ان تدنيس باحات المسجد الأقصى من قبل المجرم بن غفير والتهديد الذي أطلقه هو تصعيد خطير وتحد لكل المسلمين، داعيا المسلمين أن يستفيدوا من أحداث فلسطين في سياق النظرة الواعية إلى حقيقة الحرب الإسرائيلية الشاملة.

واردف الحوثي بالقول: الصهاينة ومعهم بعض وسائل الإعلام العربية العميلة تصور المواجهة وكأنها فقط بين العدو وحركة حماس، لافتا الى ان العدوان الإسرائيلي يستهدف الشعب الفلسطيني بكل مكوناته وأغلب ضحاياه من المدنيين .

واضاف : لا يجوز لأحد ينتمي للإسلام ويحسب نفسه من العرب أن يتحدث بالمنطق الإسرائيلي حول ما يجري في فلسطين، مؤكدا :حتى لو كانت المشكلة الإسرائيلية فقط مع حماس، فحماس من العرب والمسلمين وواجب الأمة مناصرتهم.. يجب أن يستفيق الضمير الإنساني أمام حرب الإبادة الصهيونية وأن يكون التحرك في إطار خطوات عملية.

واعتبر السيد الحوثي إعلان 3 دول أوروبية اعترافها بالدولة الفلسطينية مع أنه موقف ناقص فهي خطوة سياسية مهمة ، معربا عن امله في أن يستمر السعي والتحرك بين بقية البلدان للاعتراف بالدولة الفلسطينية.

وقال: كنا نتمنى من الدول الأوروبية الاعتراف بالحق الفلسطيني كاملا لأنه الموقف المنصف والعادل والحق.. لو اتجهت بقية البلدان الأوروبية للاعتراف بالدولة الفلسطينية فسيشكل ضغطا سياسيا على العدو الإسرائيلي .

عدد السفن المستهدفة حتى الآن بلغت 119 سفينة مرتبطة بالعدو الإسرائيلي

 

وفي الشأن اليمني قال السيد الحوثي: ان عملياتنا المباشرة من الأراضي اليمنية سيكون لها تأثير كبير وهناك بشائر قادمة وستشهد الزخم العظيم والكبير والمؤثر، موضحا: نفذنا هذا الأسبوع 8 عمليات بـ15 صاروخاً ومُسيّرة في البحرين الأحمر والعربي وخليج عدن والمحيط الهندي.

واضاف: إحدى عملياتنا العسكرية خلال هذا الأسبوع نفذت باتجاه البحر الأبيض المتوسط، لافتا الى ان عدد السفن المستهدفة حتى الآن بلغت 119 سفينة مرتبطة بالعدو الإسرائيلي والأميركي والبريطاني.

واشار الى انه خلال هذا الأسبوع تم إسقاط طائرتين أميركيتين من طراز “9MQ” في أجواء محافظتي مأرب والبيضاء،معتبرا إحدى السفن المستهدفة تتبع إحدى الشركات التي خرقت الحظر ودخلت إلى الموانئ الصهيونية.

وشددد على ان موقف صنعاء مستمر في نصر فلسطين وشعورنا ووعينا كشعب يمني بالمسؤولية لن ينقص ولن يفتر، داعيا الشعب اليمني العزيز إلى الخروج المليوني يوم الغد في صنعاء وبقية المحافظات نصرة لغزة.

شاهد أيضاً

في ذكراها العاشرة.. القوات المسلحة تستذكر فتوى الجهاد الكفائي وأثرها في عمليات التحرير

عشر سنوات مرت على فتوى الجهاد الكفائي التي كان لها الأثر الكبير في إعادة القوات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *