بعد عرضها تقرير الإبادة في غزة.. تهديدات تطال الأمم المتحدة

كشفت فرانشيسكا ألبانيز المقررة الخاصة المعنية بحالة حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة، اليوم الأربعاء، عن تلقيها تهديدات أثر أعدادها تقريرا يوثق جرائم الكيان الصهيوني المرتكبة خلال الحرب التي شنها الأخير على غزة.وقدمت ألبانيز تقريرا عنوانه “تفصيل الإبادة الجماعية” لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة يوم أمس الثلاثاء وقالت إن “إسرائيل ترفضه رفضا قاطعا”.

ولدى سؤالها عما إذا كان عملها على التقرير قد تسبب في تلقيها تهديدات قالت ألبانيز “نعم.. أتلقى تهديدات بالفعل، ليس لدرجة أن أفكر في اتخاذ إجراءات احترازية إضافية بعد، لكن هل يشكل ضغطا؟ نعم ولا يغير لا التزامي بعملي ولا نتائجه”.

ولم تفصل ألبانيز التي تشغل المنصب منذ 2022 طبيعة التهديدات ولا أفصحت عن مصدرها.

وقالت “كان وقتا عصيبا… تعرضت للهجوم الدائم منذ بداية تفويضي”.

وانتقدت حكومة الكيان ألبانيز من قبل وقالت إنها “تنزع الشرعية عن قيام ووجود دولة إسرائيل في حد ذاتها”. ونفت ألبانيز الاتهامات.

وقالت في أحد نتائج تقريرها الرئيسية إن “القيادة التنفيذية والعسكرية لإسرائيل وكذلك الجنود أساءت عمدا استغلال مهام الحماية، في محاولة لإضفاء الشرعية على العنف الرامي للإبادة الجماعية ضد الشعب الفلسطيني”.

شاهد أيضاً

برنامج الصدمة !!

باقر الجبوري || اعتقد ان هذا أبسط عنوان يمكننا أن نطلقه على المصيبة التي حلت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *