الجهاد الإسلامي: عدوان الاحتلال على رفح يهدف إلى تهجير الفلسطينيين من قطاع غزة

أكّدت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، اليوم الإثنين، أنّ إصرار العدو على مواصلة جرائمه، وارتكابه مجزرةً في مدينة رفح هو إمعانٌ في حرب الإبادة ضد الشعب الفلسطيني.

وقالت الحركة في بيانٍ لها إنّ “هذه الجرائم تؤكّد أنّ حكومة الكيان النازية والمجرمة لا تُقيم وزناً للرأي العام ولا لحلفائها من المُطبّعين”.

وحذّر البيان العالم أجمع ولا سيما الدول العربية من أنّ الهجوم الصهيوني على رفح، يهدف إلى تهجير الشعب الفلسطيني في قطاع غزّة من أرضه.

وحمّلت “الحركة” إدارة الرئيس الأميركي، جو بايدن مسؤولية استمرار حرب الإبادة وإمداد العدو الصهيوني بالدعم العسكري والمالي والغطاء السياسي.

وفي وقتٍ سابق اليوم، أكدت حركة المقاومة الفلسطينية حماس أنّ هجوم “جيش” الاحتلال النازي على مدينة رفح يُعَدُّ استمراراً في حرب الإبادة الجماعية ضد الشعب الفلسطيني.

وقالت حماس إنّ “الإدارة الأميركية والرئيس جو بايدن شخصياً يتحملون كامل المسؤولية مع حكومة الاحتلال عن المجزرة التي ارتكبت في رفح، فجر الاثنين”.

تأتي الإدانات بعد أنّ شنت طائرات حربية صهيونية سلسلة غارات عنيفة استهدفت العديد من المنازل ومساجد تأوي نازحين، تزامناً مع قصف مدفعي مكثف من قبل بوارج حربية على مدينة رفح.

شاهد أيضاً

العراق يجدد دعوته للمجتمع الدولي للضغط على تل أبيب لإيقاف المجازر ضد الفلسطينيين

جدد العراق موقفه الداعم للشعب الفلسطيني ودعوته إلى المجتمع الدولي للضغط على حكومة الكيان الصهيوني …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *