مصر ترفض التنسيق مع الكيان الصهيوني لشن عملية للاحتلال في رفح وتحذر من عواقبها

أكدت مصر رفضها الكامل للتصريحات الصادرة عن مسؤولين في حكومة الاحتلال الصهيوني بشأن عزم قوات الاحتلال شن عملية عسكرية في مدينة رفح ، جنوبي قطاع غزة.

وحذّرت الخارجية المصرية في بيان لها الأحد من العواقب الوخيمة لمثل هذا الإجراء ، لاسيما في ظل ما يكتنفه من مخاطر تفاقم الكارثة الإنسانية في قطاع غزة.

كما طالبت الوزارة بضرورة تكاتف جميع الجهود الدولية والإقليمية ، للحيلولة دون استهداف مدينة رفح ، التي باتت تأوي ما يقرب من 1.4 مليون مواطن ، نزحوا إليها لكونها آخر المناطق الآمنة في القطاع.

واعتبرت القاهرة أنّ استهداف رفح واستمرار انتهاج حكومة الكيان لسياسة عرقلة نفاذ المساعدات الإنسانية ، يُعدّ بمثابة “إسهام فعلي في تنفيذ سياسة تهجير الشعب الفلسطيني وتصفية قضيته ، في انتهاك واضح لأحكام القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني ، وقرارات مجلس الأمن ، والجمعية العامة للأمم المتحدة، ذات الصلة”.

كذلك ، أكدت أنّ مصر ستواصل اتصالاتها وتحركاتها مع مختلف الأطراف ، من أجل التوصل إلى وقف فوري لإطلاق النار ، وإنفاذ التهدئة وتبادل الأسرى والمحتجزين ، داعيةً القوى الدولية المؤثرة إلى تكثيف الضغوط على حكومة الكيان الصهيوني للتجاوب مع تلك الجهود ، وتجنب اتخاذ إجراءات تزيد من تعقيد الموقف ، وتتسبب بالإضرار بمصالح الجميع دون استثناء.

ويأتي ذلك بعدما أعلن رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو في مؤتمرٍ صحفي الأربعاء الماضي أنّه أصدر تعليمات لـ”الجيش” من أجل التحرك في محافظة رفح ، ونقطتين في وسط قطاع غزة.

انتهى

 

 

شاهد أيضاً

العراق يجدد دعوته للمجتمع الدولي للضغط على تل أبيب لإيقاف المجازر ضد الفلسطينيين

جدد العراق موقفه الداعم للشعب الفلسطيني ودعوته إلى المجتمع الدولي للضغط على حكومة الكيان الصهيوني …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *