قائد الثورة الاسلامية السيد علي الخامنئي: مأساة غزة هي مأساة الإنسانية

قال قائد الثورة الاسلامية السيد علي الخامنئي، إن مأساة غزة هي مأساة الإنسانية، وتظهر أن النظام العالمي الحالي نظام زائف وغير مستدام. 

وتزامنا مع عيد المبعث النبوي الشريف، استقبل قائد الثورة الاسلامية صباح اليوم الخميس عدداً  من مسؤولي البلاد وممثلي وسفراء الدول الإسلامية في الجمهورية الإسلامية الايرانية وذلك في حسينية الإمام الخميني (رض)، حيث اكد ان إن مأساة غزة هي مأساة الإنسانية، وتظهر أن النظام العالمي الحالي نظام زائف وغير مستدام.

وقال اية الله السيد الخامنئي في مستهل اللقاء، أهنئ كافة ابناء الشعب الإيراني وجميع المسلمين في العالم بالعيد المبارك والعظيم. عيد المبعث النبوي الشريف وهو تذكير لأكبر حدث في التاريخ. يمكننا أن نقول بكل جرأة أن الحدث المبارك والأعظم الذي حدث للإنسانية في العالم عبر التاريخ هو بعثة نبي الاسلام الكريم. وقد تم تقديم النسخة الكاملة والنهائية والدائمة لسعادة الإنسان، سواء كانت سعادة الدنيا أو سعادة الآخرة، في المبعث النبوي الشريف.

واضاف سماحته، اليوم نحن الجمهور المخاطب بالمبعث النبوي الشريف. وهذا سيبقى قائما في تاريخ البشرية الى الأبد. وكما دعا النبي (ص) الناس في ذلك اليوم إلى الابتعاد عن الأصنام وكسر الأصنام، فإن نفس الخطاب موجود اليوم. الصنم الأول هو انفسنا، الصنم الموجود بداخلنا. علينا أن نصلح أنفسنا أولا. وعلينا إصلاح مجتمعنا أولا. هذا هو مطلب نبي الإسلام ورسالة الإسلام منا. فإذا أصلحنا أنفسنا واظهرنا نموذجا صالحا للإسلام، فإنه سيكون بحد ذاته جذابا ومحبوبا.

وتابع : النبي يدعونا اليوم كلنا ولكن إذا لم يستجب المدعو، فلن يحدث شيء. الذي حدث في ثورتنا هو أن المدعوين استجابوا، والإمام الكريم أخبر الناس برسالة النبي ودعوة النبي، وطالب الناس بالمجاهدة، واستجاب الناس أيضاً. لقد حدث هذا التحرك العظيم، وتم إنجاز هذا العمل العظيم.

وقال : النبي يدعونا الآن. ونحن اولئك الآخرين المخاطبين في الاية الكريمة (وَ آخَرِينَ مِنْهُمْ لَمَّا يَلْحَقُوا بِهِمْ). علينا أن نجيب (الدعوة). وفي يوم عيد المبعث، ذكرى المبعث النبوي، يجب أن ننتبه إلى أن نبي الإسلام الاكرم يخاطبنا أيضًا. إذا لم نعمل (بما هو مطلوب منا)، سنكون كأولئك (مَثَلُ الَّذِینَ حُمِّلُوا التَّوْرَاةَ ثُمَّ لَمْ یَحْمِلُوهَا).

واعرب قائد الثورة الاسلامية عن اسفه لاستمرار مآساة غزة مستمرة وقال : هذه المأساة هي مأساة العالم الإسلامي، وحتى أكثر من ذلك فهي مأساة الإنسانية. وهذا دليل على بطلان النظام العالمي الحالي!

واستطرد القول : يمكن فهم بطلان النظام العالمي من مايحصل في غزة، وهذا لايدوم، ولايمكنه البقاء، وسوف يزول. إن احداث غزة عار على الحضارة الغربية والثقافة الغربية في العالم. وبينت أن حضارتهم هي حضارة تسود فيها القسوة وتسمح بأن نرى أمام أعيننا أنهم يهاجمون المستشفى، فيقتلون مئات الأشخاص في ليلة واحدة، وفي غضون ثلاثة أو أربعة أشهر يقتلون ما يقرب من ثلاثين ألف شخص غالبيتهم نساء وأطفال يقتلون في نفس المنطقة وباسناد منهم.

ولفت الي ان أمريكا تقف وراء الكيان الصهيوني« والصهاينة أنفسهم يعترفون بذلك واضاف : يقولون إنه لولا الأسلحة الأميركية، لما تمكن الكيان الصهيوني من مواصلة هذه الحرب ولو ليوم واحد. الحل الوحيد هو انسحاب القوى العالمية الكبرى. والمقاتلون الفلسطينيون أنفسهم يعرفون كيف يديرون الميدان كما أنهم أداروه حتى اليوم.

وفيما يتعلق بقضية غزة رای سماحته ان مسؤولية الحكومات هي قطع الدعم السياسي والاعلامي والأسلحة والسلع الاستهلاكية عن الکیان الصهيوني مشددا على ان هذا هو واجب الحكومات. وواجب الشعوب هو الضغط على الحكومات للقيام بهذا الواجب العظيم. وهذا العمل يجب أن يتم، وبمشيئة الله، وبتوفيق من الله، سوف يصبح انتصار أهل غزة أكثر وضوحاً يوماً بعد يوم.

شاهد أيضاً

العراق يجدد دعوته للمجتمع الدولي للضغط على تل أبيب لإيقاف المجازر ضد الفلسطينيين

جدد العراق موقفه الداعم للشعب الفلسطيني ودعوته إلى المجتمع الدولي للضغط على حكومة الكيان الصهيوني …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *