إقالة وزيرة الداخلية البريطانية لانتقادها الشرطة بعد تظاهرات داعمة للفلسطينيين

اضطر رئيس الوزراء البريطاني، ريشي سوناك إلى إقالة وزيرة الداخلية، سويلا برافرمان، تحت ضغوط واسعة من الشارع، على خلفية مواقفها الأخيرة من المظاهرات المؤيدة للفلسطينيين.واتُهمت برافرمان بتصعيد التوترات من خلال مقال كتبته الأسبوع الماضي في صحيفة “التايمز”، والذي اتهمت فيه شرطة العاصمة باتباع معايير مزدوجة بشأن كيفية تعاملها مع الاحتجاجات المختلفة على أساس الانتماء السياسي.

وواجه سوناك سوناك دعوات متزايدة لإقالة وزيرة الداخلية في حكومته بعد أن قالت إن عناصر الشرطة “يفاضلون” عندما يتعلق الأمر بالتظاهرات واعتبرت أنهم تجاهلوا “الغوغائيين المؤيدين للفلسطينيين” خلال مسيرات احتجاج على الحرب في غزة.

واعتبرت وزيرة الداخلية البريطانية، سويلا برافرمان، الاثنين، المظاهرات المؤيدة لفلسطين في العاصمة لندن بأنها “مسيرات كراهية”.
وأوضحت أن الحكومة البريطانية تراجع القوانين المتعلقة بالتظاهرات، وقالت: “إذا كنا بحاجة إلى تغيير القوانين، كما فعلنا العام الماضي لمنع الاحتجاجات، فلن أتردد في اتخاذ الإجراءات”.

وفي بيان صادر عن الوزيرة البريطانية في 11 أكتوبر الحالي، ذكرت فيه أن “التلويح بالعلم الفلسطيني قد لا يكون قانونياً”.
ورغم تصريحها ذلك، واصل المتظاهرون مشاركتهم في مسيرات أسبوعية يرفعون فيها عشرات الآلاف من الأعلام الفلسطينية، تضامنا مع سكان قطاع غزة.
والسبت شهدت العاصمة البريطانية مسيرة مليونية رفضا للعدوان على قطاع غزة، ودعما للحقوق الفلسطينية.

شاهد أيضاً

استكمال الاستعدادات الأمنية والخدمية الخاصة بعيد الغدير تزامناً مع وصول طلائع الزائرين

أعلن في النجف الاشرف الأحد دخول الخطة الأمنية الخاصة بعيد الغدير الأغر حيز التنفيذ تزامناً …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *